خبير اقتصادي يكشف 5 خطوات عاجلة لوقف بناء "سد النهضة"

نورهان عبد الجيد

04:11 م

الثلاثاء 14/نوفمبر/2017

خبير اقتصادي يكشف 5 خطوات عاجلة لوقف بناء سد النهضة
وضع أبوبكر الديب، الكاتب الصحفي والخبير في الشأن الاقتصادي، خطة عاجله من 5 بنود للضغط علي اثيوبيا ووقف بناء سد النهضة أو حتي وقف أثاره الضارة علي مصر، حيث تعاني أثيوبيا من نقاط ضعف عديدة، يمكن لمصر استثمارها لإجبارها على الجلوس على مائدة المفاوضات، واجراء محادثات جادة.

وقال الديب: إن أول هذه البنود هو تفعيل الملف الإقتصادي، وخاصة ملف الاستثمارات المصرية هناك، حيث يبلغ إجمالي المشروعات المصرية في إثيوبيا منذ عام 1992، 58 مشروعا، بإستثمارات تصل إلى نحو 35 مليار دولار، كما يبلغ حجم االتبادل التجاري بين مصر وإثيوبيا، مليار دولار سنويا، والصادرات الإثيوبية لمصر، ٤٠٠ مليون دولار، وتوجد بين مصر وإثيوبيا، أكثر من 30 مذكرة تفاهم واتفاقية.

وأضاف الديب، أنه بإمكان مصر حل مشكلة سد النهضة، بالتعاون والتكامل مع دول حوض النيل الأخري، من خلال المصالح الإجتماعية والاقتصادية والسياسية، ونستعين في هذا بالأزهر والكنيسة، لمخاطبة الشعوب، بالإضافة إلى الاستعانة بالدول العربية الشقيقة، وخاصة دول الخليج، للضغط علي اثيوبيا.

وأوضح أنه يمكن استخدام حقوق مصر التاريخية التي تتمثل في الاتفاقيات والمعاهدات لطرحها على المجتمع الدولي ومجلس الأمن والأمم المتحدة، وخاصة اتفاقية عام 1902، بشأن تعهد ملك إثيوبيا وقتها "ميلنك الثانى" بعدم بناء أى سد، وهي مراكز قانونية مستقرة، تثبت الحقوق التاريخية، لحصص كل من مصر والسودان فى مياه نهر النيل، باعتباره شريانًا طبيعيًا، وممرًا مائيًا دوليًا يخضع مساره، وحصص جميع الدول المطلة عليه للقانون الدولى، كما يمكن اللجوء إلى وسيط دولى، لتقريب وجهات النظر.

وقال الديب، إن أديس بابا، دولة لا تطل على إي منافذ بحرية، وبالتالي فهي في حاجة لجيرانها للاتصال بالعالم الخارجي، مثل جنوب السودان وكينيا والصومال وجيبوتي واريتريا، وبالتالي فان تحسين العلاقات مع هذه الدول يمكن أن يحقق ضغطا علي اديس ابابا، ومن ذلك قيام امكانية قيام مصر بدور الوساطة فى الصومال لإعادة الاستقرار اليها، والتعاون مع دولة الكونغو في إقامة مشروع لتوليد الكهرباء، وبيعها للدول الإفريقية، كما يجب الضغط علي السودان لتغيير موقفها من السد.

وأوضح انه يمكن لمصر الضغط علي الدول التي تساعد أثيوبيا ماليا، لوقف مساعدتها الاقتصادية لها في حالة رفض المطالب العادلة لمصر في مياه النيل، وتكوين لوبي ضغط عربي ومن الدول الصديقة لمصر للضغط علي أثيوبيا في المحافل الدولية.
موضوعات متعلقة