سكت دهرا ونطق كفرا.. أمير قطر يواصل السقوط: "لست بحاجة للعرب.. وهؤلاء أصدقائي"

شهاب الذقم

07:39 م

الثلاثاء 14/نوفمبر/2017

سكت دهرا ونطق كفرا.. أمير قطر يواصل السقوط: لست بحاجة للعرب.. وهؤلاء أصدقائي
سكت دهرا ونطق كفرا..

واصل الأمير القطري تميم بن حمد آل ثاني، حلقات مسلسله المتعنت، وهجومه، علي دول المقاطعة، مصر والسعودية والإمارات والبحرين، بأسلوبه الاستفزازي، وألقي خطابًا هو الأول له منذ اندلاع الأزمة، من أمام مجلس الشوري القطري ليظهر بتصريحات جديدة، استفزازية، تضاف الى رصيده الأسود، واتهم، دول المقاطعة بالعمل على ضرب الريال القطري والتأثير على استضافة بلاده لكأس العالم، وعلاقاته الدولية قوية وفي أمان ومآمن تام، وأن قطر في غني عن الدول التي تقاطع بلاده.

نرصد في التقرير التالي أبرز المهاترات التي تلفظت بها شفاه الأمير القطري، أمام مجلس الشورى في صباح يوم الثلاثاء:

ضرب الاقتصاد القطري
زعم الأمير القطري أن دول المقاطعة، تريد النيل من بلاده، ومن استقرار العملة النقدية للبلاد، والتأثير على أسعار الصرف، مضيفًا أن هناك دولا في المنطقة تقوم بـ"نشر الشائعات والعمل ضد إستضافتنا لمونديال 2022"، مشيرًا إلي أن بلاده، أخذت الإجراءات الضرورية للنقل البحري والجوي وكذلك توفير السلع والخدمات حتى عادت الأمور إلى طبيعتها"، ولفت إلى أن الدخل الفردي القطري ما زال الأعلى بالعالم، متعهدا بمواصلة العمل على تطوير النمو الاقتصادي.
سكت دهرا ونطق كفرا..
المقاطعة
رتل الأمير القطري بعض الآيات من دستوره المستفز في أثناء خطابه أمام مجلس الشورى القطري، زاعما أن بلاده تتعرض لـ"حصار جائر إنتهك المعايير المعمول بها ليس بين الأصدقاء فحسب بل حتى بين الأعداء" على حد قوله، مضيفا أن الهدف منها "ليس التوصل إلى تسوية،" وتابع بالقول، "دول الحصار لم تترك شيئا لم تمس به، الأعراف والقيم وصلة الرحم والأملاك الخاصة وأثارت بذلك استهجان ونفور الرأي العام الخليجي والعربي والدولي".

واتهم تميم دول المقاطعة، بأنها أصبحت أسيرة لـ"خطابها الإعلامي". وزعم أنها تقوم بـ"حملة دعائية" تتعرض لها قطر، وأن بلاده "ترفعت عن الإسفاف حرصا على العلاقات الأخوية بين دول الخليج".

تميم وتزييف الحقائق
وحاول تميم أن يزيف الحقائق خلال خطابه أمام مجلس الشورى قائلًا: "إن المقاطعة لم تؤثر على قطر بل باتت علاقاتها بالدول المعنية بمحاربة الإرهاب أقوى". لافتا إلى أن الدول التي وجهت تلك التهم لبلاده "لم تقدم أدلة حتى الساعة" وأنها تريد إشغال الدوحة على أكثر من جبهة بهدف وتعطيل سياساتها الداخلية والخارجية.
سكت دهرا ونطق كفرا..
وتابع: "هذا لن يحصل وسنواصل سياساتنا الداخلية والخارجية والتي ستحمي شعبنا، والشعب القطري يعرف كيف يتطور ويتقدم طال الحصار أم قصر مضيفا: "نتعرض لتحريض وعقوبات جماعية، لن يكون بهذا الخلاف غالب ومغلوب بل ستتضرر دول الخليج جميعها".

وأردف تميم: "إن دول الحصار أرادت صدمة سياسية تؤثر على سيادتنا واستقلالنا، والآن يحاولون التأثير على اقتصادنا ولكنهم يخطئون الحسابات وتقدير قوة اقتصادنا الذي استوعب الصدمة بسرعة ولم تؤثر الحملات على صادرتنا الرئيسة من النفط والغاز". وذكر أن بلاده واجهت محاولات النيل من استقرار الريال القطري والتأثير على أسعار الصرف، كما اتهم دولا في المنطقة بـ"نشر الشائعات والعمل ضد استضافة قطر لكأس العالم 2022".

علاقتي بالغرب أفضل
وأشار أمير قطر في خطابه إلى أن علاقة الدوحة مع الدول الكبرى باتت أفضل مما كانت عليه قبل قرار المقاطعة، في إشارة منه الي مواصلة التعنت والإستمرار في مزاعمه وتمويله للإرهاب مختتمًا، "لا نخشى مقاطعة تلك الدول لنا، فنحن بألف خير بدونها".
موضوعات متعلقة