تفاصيل "عامين" من المفاوضات مع روسيا لإنشاء الضبعة النووية.. وزير الكهرباء: وضع حجر الأساس قريبًا بحضور "بوتين".. والمشروع يتكلف 29 مليار دولار

بسام مفرح

06:52 م

الأربعاء 13/سبتمبر/2017

تفاصيل عامين من المفاوضات مع روسيا لإنشاء الضبعة النووية.. وزير الكهرباء: وضع حجر الأساس قريبًا بحضور بوتين.. والمشروع يتكلف
في تصريحات له بالمؤتمر الصحفي بمقر رئاسة الوزراء اليوم الأربعاء، أكد الدكتور محمد شاكر وزير الكهرباء والطاقة المتجددة، على الانتهاء من عقود المحطة النووية للضبعة بالكامل وهي عبارة عن ٤ عقود، موضحًا أنه سيتم وضع حجر الأساس قريبًا بحضور الرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

"أهل مصر" تنشر تفاصيل المفاوضات المصرية الروسية قبل توقيع العقود النهائية لمشروع الضبعة..

بدأت المفاوضات الرسمية بين مصر وروسيا ممثلة في شركة روس آتوم، فى مارس عام 2015، بعد دراسة كافة العروض المتقدمة من كوريا وأمريكا والصين وفرنسا واليابان، واختيار العرض الروسية لأنه كان الأفضل من كافة النواحى لصالح مصر.
وحسم الجانب المصري اختياره لعرض روسيا بعد عام كامل من بحث ودراسة العروض المقدمة من الدول الـ5 الأخرى، ومن المتوقع أن تكون المرحلة الثانية من المحطة الثانية بالتعاون مع دولة أخرى بجانب روسيا.

واستمرت المفاوضات بين الجانبين لمدة تتجاوز العامين، حسبما أكدت مصادر داخل الوزارة، مضيفة أن بند التكلفة كان هو الأصعب في الوصول إلى اتفاق نهائي، وبند الأمان كان الأسهل فى التفاوض، حيث تم الاتفاق على إنشاء 4 مفاعلات بقدرة 4800 ميجا وات بتكلفة 20 مليار دولار وهو الأقل مقارنة بالعروض الأخرى التى تلقتها مصر.

ولم يعترض الخبراء الروس على طلبات مصر فى استخدام أحدث تكنولوجيا لتحقيق أعلى معايير الأمان والجودة ووافقوا على كافة شروط الأمان بالمحطة النووية بالضبعة.

ونجح وزير الكهرباء المصري خلال زيارته إلى روسيا في منتصف العام الماضي، في مناقشة وتسوية النقاط العالقة بشأن تشييد محطة الضبعة النووية، التي تعد أول محطة نووية في مصر.

وأشار وزير الكهرباء والطاقة المتجددة، في تصريحات سابقة له، إلى أن الشركة الروسية "روس آتوم"، المشاركة في المشروع، سوف توفر لمصر "الجيل الثالث من محطات الطاقة النووية وفقا لأعلى مستوى من الأمان والحماية.

وتبلغ كلفة المشروع 29 مليار دولار، سيمول الجانب الروسي 25 مليار دولار منها، على أن يتكلف الجانب المصري بما يقرب من 4 مليارات دولار.

وانتهى مجلس الدولة خلال الأيام الماضية، من مراجعة العقود الخاصة بمشروع المحطة النووية بالضبعة التى يبلغ عددها 4 عقود، ووافق المجلس على جميع بنود العقود.

ويخص العقد الأول الإنشاءات وتبلغ عدد صفحاته 3500 صفحة والثانى خاص بإلزام الجانب الروسى بتوريد الوقود النووى طول مدة المشروع الذى يصل لـ60 عاماً، لافتا أن العقد الثالث خاصة بإعادة استخدام الوقود النووى المستنفذ واستغلاله بشكل استثمارى، لافتاً إلى أن العقد الرابع والأخير خاص بإمدادات الوقود.

وتم الانتهاء من المفاوضات مع الجانب الروسى المسئول عن تنفيذ المرحلة الأولى من المحطة النووية بقدرة 4800 ميجا وات بالضبعة الخاصة بجميع العقود الأربعة بالبرنامج النووى المصرى.

وتستوعب وأرض الضبعة 8 محطات نووية ستبنى على 8 مراحل، المرحلة الأولى تستهدف إنشاء محطة تضم 4 مفاعلات نووية لتوليد الكهرباء بقدرة 1200 ميجاوات بإجمالي قدرات 4800 ميجاوات.
موضوعات متعلقة