ما بين الغياب والاعتزال تجدهن.. نجمات قدمن الإغراء وفشلن في تحقيق الشهرة

رحاب فوزي

12:59 م

الثلاثاء 12/سبتمبر/2017

ما بين الغياب والاعتزال تجدهن.. نجمات قدمن الإغراء وفشلن في تحقيق الشهرة

تعد الأدوار التي تحوي مشاهد توصف بالإغراء هي الأكثر إثارة للجدل وايضا الأكثر مشاهدة من فئات عمرةي كثيرة، وتقبل بعض الفنانات على مثل هذه الادوار رغبة في شهرة كبيرة وسريعة ايضا، وهو ما يجعل الأمر يبدو وكأنه دواء مر لكنه يشفي أسرع.

وفي فترة السبعينيات التي حملت صخباً أكثر ووضوحاً أقوى في تقديم أدوار الإغراء لاسيما مع ظهور بعض النجمات اللاتي لم يمانعن 
 في تقديم المشاهد والملابس الساخنة وقدمناها بأريحية واستعداد كبير، وبحلول الثمانينيات والوصول لمنتصفها بدأ المجتمع في الميل بشكل واضح للتحفظ، لكن هذا لم يمنع وجود محاولات لكسر القالب بظهور ما سمى بــ"سينما المقاولات".


وحتى مع ظهور مصطلح "السينما النظيفة" مطلع التسعينيات ظهر نوع آخر من نجمات الإغراء لا يمانعن في تقديم أي شيء طالما أنه "في السياق الدرامي"، وفي التقرير التالي نرصد اشهر الفنانات اللاتي قدمن الإغراء ولم يحققن شهرة به كما كن يتوقعن.
ما بين الغياب والاعتزال
نعمت مختار
راقصة مصرية شهيرة من مواليد 16 نوفمبر 1932، احترفت الرقص منذ صغرها، وبدأت العمل في السينما في مطلع الخمسينيات في فيلم «فتاة السيرك»، إلا أنها لم تحقق خطوات ناجحة في التمثيل.

شاركت في أكثر من 40 فيلمًا سواء بالرقص أوالتمثيل، ومنها «بين القصرين، ثرثرة فوق النيل، المرأة التي غلبت الشيطان، ناعسة، الزوج العازب، حمام الملاطيلي».

وهي شقيقة الفنانة كريمة مختار، واشتهرت بأدوار الإغراء في حقبة الخمسينيات والستينيات، ومن أشهر أدوار الإغراء التي قدمتها دورها في فيلم «حمام الملاطيلي»، عام 1973.
ما بين الغياب والاعتزال

رولا محمود
ممثلة مصرية، من مواليد 13 فبراير 1980، تخرجت في كلية الآداب، وبدأت التمثيل عام 2000 من خلال دورها في مسلسل «آوان الورد» مع الفنانة يسرا، وهشام عبدالحميد.

لها مايقرب من 18 عملا، وبدأت أعمالها السينمائية عام 2001 من خلال فيلمي «الساحر» من إخراج رضوان الكاشف، و«مواطن ومخبر وحرامي» من إخراج داوود عبدالسيد، ومن أشهر أعمالها «بنتين من مصر، وقطط بلدي، وبحب السيما، وهي فوضى».

قدمت «رولا» أدوار الإغراء منذ اللحظة الأولى، إذ قدمت دور فتاة ليل أول تجاربها عام 2000 في مسلسل «أوان الورد»، ثم أعادت تقديم نفس الدور في فيلم "الساحر".

ما بين الغياب والاعتزال

نرمين ماهر
ممثلة مصرية، من مواليد 31 مارس 1977، بدأت حياتها المهنية كموديل في الإعلانات وأغاني الفيديو كليب، ثم اتجهت للتمثيل عام 2005.

اختارها الفنان عادل إمام عام 2005 لتقديم دور إحدى الفتيات اللاتي يقمن معه علاقات غير شرعية في فيلم «السفارة في العمارة»، إذ قدمت دور مضيفة الطيران «أوشين».


وقدمت أدوار الإغراء منذ ظهورها مع عادل إمام عام 2005، ثم قدمت دور إغراء آخر في فيلم «درس خصوصي» مع محمد عطية وهنا شيحة.

ويعد أشهر أدوارها في الإغراء هو الدور الذي قدمته في فيلم «قبلات مسروقة» عام 2008، من إخراج خالد الحجر، إذ قدمت دور «مايا» التي تقيم علاقات غير شرعية مع أحمد عزمي.

ما بين الغياب والاعتزال

ناهد يسري
ولدت في 6 فبراير 1949 وقامت ببطولة عدد من الأفلام في السينما المصرية في الستينيات والسبعينيات، واتسمت مشاهد بعض هذه الأفلام بالجرأة، لها ما يزيد عن 20 فيلما.

بدأت مشوارها الفني عام 1968 في أدوار صغيرة في أفلام «شاطئ المرح»، و«المساجين الثلاثة»، لكنها لم تحقق النجاح المتوقع لذلك قررت السفر للبنان عام 1970، وقدمت العديد من الأفلام المصرية اللبنانية المشتركة التي اعتمدت على المشاهد الجريئة والإغراء الصارخ ، أبرزهم فيلم «سيدة الأقمار السوداء» أمام حسين فهمي عام 1972.

وقدمت من خلال هذا الفيلم دور فتاة ليل تشعر دائما بعدم المتعة وتقيم علاقات مع الرجال من أجل إشباع هذا الإحساس، وفيلم «ملكة الحب» 1973 أمام حسين فهمي وعادل أدهم، قامت فيه بدور ملكة تحب أحد علماء القرن العشرين فتعود معه لأرضه أثناء انفجار واختفاء القارة، وتؤدي مشاهد جريئة مع حسين فهمي، دون مبرر درامي، و«امرأة من نار» 1971 أمام صلاح ذو الفقار.
ما بين الغياب والاعتزال

سميرة صدقي
ولدت بالإسكندرية في 22 يونيو 1960 لعائلة فنية، فوالدها هو الفنان عبدالمقصود صدقي، ووالدتها ممثلة مسرح، تخرجت من كلية الآداب جامعة الإسكندرية، عشقت الفن في سن مبكرة، نظراً لأن والدها كان يدير فرقة مسرحية في الإسكندرية وكان صديقاً لعدد كبير من المخرجين والممثلين، فعملت وهي طفلة في فرقته حتى أوقف والدها الفرقة المسرحية التي أنشأها واشترى فندقا، وابتعدت عن الأضواء.

ومع تكوين عبدالمنعم مدبولي فرقة «المدبوليزم» في 1975 بدأت «صدقي» العمل مجددًا وشاركت في مسرحية «راجل مفيش منه» وأعقبتها مسرحية «يا مالك قلبي بالمعروف»، و«بنات العجمي»، وبعدها اشتركت في عدد من المسلسلات التلفزيونية.

وابتعدت فترة طويلة عن الأضواء إلى أن عادت في أدور بعيدة عن الإغراء في مسلسل «أخت تريز» مع حنان ترك عام 2012، و شاركت في مسلسلي «الصندوق الأسود» و«سارق الأيام» في 2014.
ما بين الغياب والاعتزال
خلود
ممثلة مصرية ولدت 10 أغسطس 1962، بدأت مسيرتها الفنية من خلال الإعلانات، ثم اتجهت إلى التمثيل، وعملت بين السينما والتليفزيون، ورغم أنها لم تقدم سوى 18 عملا فنيا، لكنها اشتهرت بأدوار الإغراء والمشاهد المثيرة، وخاصة الدور الذي قدمته في فيلم «أبناء وقتلة» عام 1987 للمخرج عاطف الطيب، حيث ظهرت في شخصية فتاة في المرحلة الثانوية تدعى «وداد» تحاول الإيقاع بأبناء خالتها الاثنين في الوقت نفسه، وتقيم علاقة مع ابن خالتها الذي لعب دوره شريف منير وتحمل منه.

كما قدمت شخصية الفتاة المثيرة اللعوب في عدة أفلام أهمها «الشاهد الأخرس» 1985، أمام عادل إمام، ووفاء مكي، و«شادر السمك» مع أحمد زكي، نبيلة عبيد، و«يا صديقي كم تساوي» مع فاروق الفيشاوي، ثم ابتعدت عن العمل الفني لسنوات، لكنها عادت عام 2005 لتشارك في بطولة فيلم «خالي من الكوليسترول» مع إلهام شاهين، وأشرف عبد الباقي، ثم ابتعدت من جديد عن الاضواء لأنها لم تحقق الشهرة المطلوبة ايضا.
موضوعات متعلقة