مرشحة الرئاسة الفرنسية تطالب مجددًا بحظر جماعة "الإخوان"

وكالات

12:59 م

الجمعة 21/أبريل/2017

مرشحة الرئاسة الفرنسية تطالب مجددًا بحظر جماعة الإخوان
مارين لوبن مرشحة الرئاسة الفرنسية
جددت مارين لوبن مرشحة الرئاسة الفرنسية لليمين المتطرف اليوم الجمعة مناداتها بحظر المنظمات السلفية وفروع "جماعة الإخوان" في فرنسا، وذلك غداة هجوم الشانزليزيه الذي أسفر عن مقتل شرطي وإصابة اثنين آخرين.
جاء ذلك في المؤتمرالصحفي الذي عقدته لوبن في اليوم الأخير للحملة الانتخابات الرئاسية التي ستنطلق جولتها الأولى بعد غد الأحد.

ودعت لوبن إلى فتح تحقيق لحل الجمعيات الدينية والثقافية التي تَروج وتمول الأصولية، ومنها اتحاد المنظمات الإسلامية في فرنسا (المعروف بانتماءه لجماعة الإخوان).

كما طالبت بطرد دعاة الكراهية، في إشارة إلى الأئمة الذين يتبنون خطابا متشددا، وإغلاق المساجد التابعة للإسلاميين المتشددين والالتزام الصارم بقيم العلمانية للتصدي للتطرف.

كما أكدت ضرورة أن تنسجم الدبلوماسية الفرنسية مع أهداف العمليات العسكرية لفرنسا، مشددة على ضرورة تعزيز التعاون العسكري والاقتصادي مع البلدان التي تكافح الإسلاميين والإرهاب، وكذلك مراجعة العلاقات بين فرنسا وبعض الدول من بينها قطر التي تروج للظلامية والتطرف.

كما دعت لوبن الحكومة الفرنسية إلى استعادة الحدود الوطنية والنظر بشكل عاجل في وضع الأشخاص المسجلين على القائمة (إس) للتطرف والمتواجدين على التراب الفرنسي وينتمون للإيديولوجيا التي يروج لها العدو.

وأكدت ضرورة اتخاذ تدابير عاجلة لطرد الأجانب المسجلين أمنيا كمتطرفين، وإسقاط الجنسية عن مزدوجي الجنسية المدانين وإعادتهم إلى بلدانهم الأصلية.

ولفتت إلى الحاجة لتبني حلول أمنية شاملة تتضمن تعيين 15 ألف شرطي وزيادة إمكانات أجهزة الاستخبارات وتعزيز القدرات العسكرية واستخدامها ضد المجموعات الإرهابية.
موضوعات متعلقة