فى الذكرى الثانية لرحيل "الخال" الأبنودي.. تعاون مع الكينج.. وصلاح جاهين سبب شهرته

فاطمة حسين

01:46 م

الجمعة 21/أبريل/2017

الأبنودي
الأبنودي
هو الشاعر الذى حمل بين طيات قلمه، قلب مصر، متمثلة فى صعيدها الذي عانى كثيرا من الأزمات، وكذلك في التعبير عن فرحته التى تمتزج بلهجة يتقنها أبناء الجنوب، وفى الذكرى الثانية لرحيل "الخال" كما لقبه الكثير من الأصدقاء المقربون له، تفتح "أهل مصر" أبواب الذكريات فى السطور التالية..

- مولده ونشأته:
ولد حمد عبد المعين عبد العزيز، وهو الاسم الحقيقي للأبنودي، فى 11 أبريل لعام 1938، بقرية أبنود بمحافظة قنا بصعيد مصر، وكان والده يعمل مأذونًا شرعيًا وهو الشيخ محمود الأبنودي، وانتقل إلى مدينة قنا وتحديدًا في شارع بني على، حيث استمع إلى أغاني السيرة الهلالية التي تأثر بها.

فى الذكرى الثانية

- بدايته الفنية:
امتلك الشاعر عبد الرحمن الأبنودى، موهبة الكتابة الشعرية التى كانت تمزج بين طياتها اللهجة الصعيدية والتى أدخلت الكثير من المفردات الصعيدية فى لغة الشعر المصري، وذات مرة أعلنت إحدى الجرائد القومية مسابقة للشعر فقدم قصيدة باللهجة الصعيدية حازت على إعجاب الشاعر الراحل صلاح جاهين، والذى كان وقتها المسؤل فى الجريدة عن الصفحة الفنية، فتم إخطاره بفوزه فى المسابقة كما تم الاتفاق معه على إرسال قصيدة للجريدة أسبوعيا.

- تعاوناته الفنية:
تعاون الخال عبد الرحمن الأبنودى، مع الكثير من الفنانين وعمالقة الغناء فى مصر والوطن العربي وكانت البداية من خلال أغنية "عدوية" التى كتبها للراحل محمد رشدى، وكانت تعبر عن لون شعبي جديد لفت أنظار الكثيرون من الفنانين وكان أولهم العندليب عبد الحليم حافظ والذى قرر من بعدها أن يتعاون معه فى الكثير من الأعمال الفنية ليقد"على حسبى وداد، عدي النهار، إبنك يقولك يابطل، أمشيت على الأشواك، صباح الخير ياسينا"وغيرها من الأغانى.

وكذلك تعاون مع فايزة أحمد من خلال "ياما هوايا ياما، مال على مال، قاعد معاي"، وشارك الرائعة شادية من خلال "آه يا اسمراني اللون، قالى الوداع، أغانى فيلم شيء من الخوف"، وصباح "ساعات ساعات"، اللبنانية ماجدة الرومى من خلال "جاى من بيروت، بهواكى يا مصر، لبنان "وغيرها.
 الخال والكينج
الخال والكينج

- الخال والكينج:
أثمرت صدفة تواجد عملاقين من عملاقة الفن فى الغناء والشعر من جنوب مصر عن نجاحات كبيرة بين المطرب محمد منير والخال الشاعر عبد الرحمن الأبنودى فقدم الثنائي "بره الشبابيك، شوكولاتة، كل الحاجات بتفكرني، من حبك مش بريء، شجر الليمون، الليلة ديا، يونس، عزيزة، قلبى مايشبهنيش، يا حمام، يا رمان" وغيرها من الأغانى.
فى الذكرى الثانية

- دواوينه الشعرية:
قدم الشاعر عبد الرحمن الأبنودى الكثير من الدواوين الشعرية ومنها "الأرض والعيال، الزحمة، جوابات جراحي القط، صمت الجرس، بعد التحية والسلام، جوه على الشط، الممنوع والمشروع، المد والجزر، الأحزان العادية، السيرة الهلالية" وغيرها.
فى الذكرى الثانية

- الجوائز التى حصل عليها:
حصل الأبنودي على جائزة الدولة التقديرية عام 2001، ليكون بذلك أول شاعر عامية مصري يفوز بجائزة الدولة التقديرية، كما فوز الأبنودي بجائزة محمود درويش للإبداع العربي للعام 2014.

- زواجه:
تزوج الشاعر عبد الرحمن الأبنودى من مذيعة التليفزيون نهال كمال وله منها ابنتان آية ونور.

- وفاته:
توفى الخال فى صباح يوم الثلاثاء الموافق 21 أبريل 2015، وذلك بعد صراع طويل مع المرض وترك لنا تراثا شعريا عريقا.