"إدمان الطفل" على مائدة أولويات مجلس الطفولة العربية

محمود فتوح

12:49 ص

الأربعاء 21/سبتمبر/2016

ندوة علمية بعنوان الطفل والإدمان
ندوة علمية بعنوان "الطفل والإدمان"
عقدت مجلة الطفولة والتنمية التي يصدرها المجلس العربي للطفولة والتنمية ندوة علمية بعنوان "الطفل والإدمان"، وذلك يوم الثلاثاء 20 سبتمبر 2016م في مقر المجلس في القاهرة.

تحدث في بداية الندوة الدكتور حسن البيلاوي، أمين عام المجلس العربي للطفولة والتنمية والمشرف العام على المجلة، موضحا بأن العمل على قضايا التنمية يستلزم بناء الفكر أولا وليس فقط توفير الإمكانيات والموارد، فالعبرة فيما يقدم وبالإنسان وما يصنع، فقضية إصلاح التعليم لا تتطلب توفير الإمكانيات فقط بقدر ما تحتاج إلى فكر متطور، وأن هناك دولا طورت من تعليمها بأقل الإمكانيات الممكنة، مضيفا بأنه، ومن هذا المنطلق، فإن المجلس العربي للطفولة والتنمية يعمل في توجهه الاستراتيجي على تغيير الفكر أو الذهنية وبناء الإنسان منذ طفولته من خلال التعليم والرعاية والحماية والدعم النفسي والتأهيل والدمج المجتمعي.

قدم الدكتور طارق أحمد عكاشة أستاذ الطب النفسي ورقة عمل، تم اعدادها من قبل الدكتور أحمد عكاشة، أستاذ الطب النفسي والرئيس الفخري للجمعية المصرية للطب النفسي، حول "الأطفال والإدمان في مصر" متناولا عددا من المحاور منها تعريف الإدمان، والفرق بينه وبين التعاطي أو الاستعمال التجريبي أو سوء الاستعمال، ونسب الإدمان في مصر والتي تصل إلى مليون تقريبا، حيث تبلغ تكلفته 13 مليار جنيه خلال العام الواحد.

كما طرح مجموعة من العلامات السلوكية والنفسية التي تساعد الوالدين على اكتشاف إدمان الأبناء وضرورة الاكتشاف المبكر والتدخل للعلاج خاصة بعد ازدياد العدد وانخفاض سن التعاطي من بين الأطفال حتى سن 9 سنوات.

كما أضاف وجود أنواع أخرى من الإدمان مثل إدمان الألعاب الإلكترونية، والدخول على الانترنت، والتعامل مع الهواتف الذكية وما لذلك من تأثيرات سلبية اجتماعيا ونفسيا وصحيا على الطفل.

كما قدم عمرو عثمان، مدير صندوق مكافحة وعلاج الإدمان والتعاطي، ورقة عمل حول "الإعلام والإدمان في مصر" حيث أكد على أن قضية الإدمان في مصر شهدت تغيرات حادة وغاية في الخطورة في الفترة الأخيرة، فهى لا تبعد كثيرا عما تموج به المنطقة من تحولات، وأن هناك ازديادا في الإتاحة وفي نسب التعاطي التي وصلت إلى 10،4% مع تراجع دور الأسرة والمدرسة في مواجهة تلك القضية. وأضاف بأن صندوق مكافحة وعلاج الإدمان والتعاطي يعمل وفق عدة محاور منها الوقاية والكشف المبكر والعلاج وإعادة التأهيل والدمج المجتمعي، إلى جانب بناء قدرات الكوادر ودعم دور المجتمع المدني والعمل على تعديل التشريعات المتعلقة بقضايا الإدمان والتعاطي.

كما قدم عمرو عثمان جهود الصندوق على مستوى التوعية من خلال تنظيم حملات "اختار حياتك" التي حققت نجاحا في الفترة الأخيرة، إضافة إلى ما قام به الصندوق من رصد للتناول الدرامي لقضايا التعاطي خلال دراما شهر رمضان 2016م حيث بلغ عدد مشاهد التعاطي والإدمان فيها 1262 مشهد بنسبة 12% من إجمالي مدة عرض 29 مسلسل درامي.

وأوضحت الدكتورة سهير عبد الفتاح، الخبيرة بالمجلس العربي للطفولة والتنمية ورئيس تحرير مجلة الطفولة والتنمية، بأن أوراق العمل وما طرح من نقاشات أثناء الندوة سيتم نشره في العدد القادم من مجلة الطفولة والتنمية، التي تستهدف إثراء المعرفة العلمية العربية وتنمية الوعي وتعبئة الرأي العام العربي بقضايا تنمية الطفولة وحقوق الطفل، وتشجيع الباحثين العرب على نشر دراساتهم وأبحاثهم.

حضر الندوة الكاتب المفكر أحمد عبد المعطي حجازي، وعبد المنعم الأشنيهي، المشرف العام ورئيس تحرير جريدة إضاءة الإلكترونية، وأعضاء المجلس العربي للطفولة والتنمية ومشروع أنا اخترت الأمل.



"إدمان الطفل" على مائدة أولويات مجلس الطفولة العربية
"إدمان الطفل" على مائدة أولويات مجلس الطفولة العربية
"إدمان الطفل" على مائدة أولويات مجلس الطفولة العربية
"إدمان الطفل" على مائدة أولويات مجلس الطفولة العربية
"إدمان الطفل" على مائدة أولويات مجلس الطفولة العربية